Min menu

Pages

قصة رعب | آخر رحلة

سلام عليكم

في مدونتنا نقدم لكم قصص متنوعة و حصرباً من تأليفي و هذه هي اول قصة لنا على المدونة ارجو ان تنال اعجابكم و متابعة المدونة ليصلكم اشعار بالقصص الجديدة.

آخر رحلة
قصة رعب
قصة رعب من تأليف lasta

موضوع القصة

قصتنا تدور حول مجموعة من الشباب و البنات قاموا برحلة الى غابة استوائية لقضاء عطلتهم الصيفية و الترفيه عن انفسهم لكن بعد مدة من وصولهم و تمركزهم تواجهم بعض المشاكل الغريبة و المرعبة و هذا ما سنكتشفه في احداث قصتنا عن اساطير من هذه الغابة التي لم يعطوها اهمية. 

___________________________________________


البداية

بعد انتهاء العام الدراسي في الثانوية العامة قام بطل قصتنا مايكل بفكرة تدور في مخيلته منذ فترة بقيام رحلة الى الغابة المجاورة لمنطقتهم التي لم يزرها من قبل و بصحبة مجموعة من الاصدقاء المكونة من ٤ أشخاص شابين و فتاتين هو مايكل و فادي مع فرح و سارة، للترفيه عن انفسهم و قضاء عطلة ممتعة بعيدا عن اجواء الدراسة و ضوضاء المدينة و زحمة الاشخاص. 

فقدم مايكل بجمع اصدقائه على الغداء في منزله لإقتراح فكرته و أخذ موافقة باقي الشلة و بالفعل اجتمعو و هم على المائدة يبادر مايكل بالقول:

مايكل: انا سعيد جدا اننا انتهينا عامنا الدراسي بنجاح و اريد ان اقترح عليكم ان نذهب الى الغابة و نمضي اسبوعا بالطبيعة و نرى حيوانات و نباتات و نتعايش مع الطبيعة دون اي و سائل حديثة من وقتنا هذا... 

فقاطعه فادي قائلا بستهذاء

فادي: مايكل اكيد لا تقصد الغابة التي يتحدثون عنها اجدادنا بالمخاوقات الغريبة التي تعيش هناك  و لم يذهب احد اليها و عاد سالما. 

مايكل ضاحكا: لا تقل لي انك من الذين يصدقون هذه الاساطير ليس بالمعقول ان هذا صحيح في ظل هذا التطور ولم يكن هناك اي دليل على هذا الكلام و نعم اقصد الذهاب الى هذه الغابة. 

فحلت لحظة هدوء و تفكير بينهم و بعدها قالت فرح. 

فرح: انا مع مايكل و اريد الذهاب بهذه الرحلة و لم اصدق هذه الخرافات و اريد ان اقضي وقتا ممتعا بعد كل التعب الدراسي 

سارة:انا معكم ايضا و سأذهب. 

مايكل: فادي هيا لا تكن فظاً و لنذهب نحن الاربعة و اعدك انك ستقضي و قتا رائعا. 

فادي : حسنا لكنني  لست مطمئنا.

 بعد هذا الجدال حدد الاصدقاء الاربعة موعداً للرحلة وقاموا  بتوضيب اغراضهم من خيم و معدات تخيم و بعضاً من الطعام و اعتمدوا على الصيد لكي يأكلو هناك. 

بعد يومين انتقلو جميعا عبر سيارة فادي الى منطقة محادية للغابة  ركنو سيارتهم و حملو أغراضهم و انتقلو سيرا على الاقدام الى داخل الغابة و تبدو البهجة و الفرح على وجوههم من جمال الطبيعة و نقاوة الهواء و صوت العصافير و الحيوانات الجميلة. 

مايكل: ما رأيك يا فادي بهذه الاجواء و نحن لازلنا في اول الغابة أو ليست مريحة للنفسية؟ 

فادي : فعلا يالجمال الطبيعة لماذا لم نأتي من قبل سحقا للخرافات. 

سارة:لدي خريطة للغابة و سنتوجه الى بحيرة كبيرة نخيم لجانبها لتوفر الماء و الغذاء من صيد السمك و كل شي نريده. ما رأيكم؟ 

فادي: حسن الاختيار انا موافق. 

فرح:انا ايضا موافقة لكن كم من وقت كي نصل؟ 

سارة: لدينا سير  ٣ ساعات متواصلة حسب الخريطة. 

مايكل : حسنا ليست ببعيدة هلم بنا اريد السباحة (نبرة حماس) 

و انطلقو اصدقائنا بكل طاقة و حيوية و نشاط و لا يعرفو ما ينتظرهم.... 

بعد وصول اصدقائنا قامو بنصب الخيم و توقيد النار تهيئة لشوي السمك من البحيرة، و قام فادي بالذهاب الى طرف مناسب لاصطياد السمك و قد كان الوقت على العصر و و الهواء جميل و هو جالس يراقب اصدقائه من بعيد و بانتظار سمكة تعلق بسنارته،فجأة يسمع صوت خفيف و حاد من خلفه ينادي "تعال لن اؤذيك" فالتفت فادي خلفه و بسرعة نظر الى اصدقائه لا يسمعوه لكن يراهم و تأكد ان جميعهم هنالك،لكن من يناديهههه، فقام جرياً تاركاً السمك و السنارة خلفه ذاهبا لاصدقائه ليروي لهم ما حصل و حين وصل:

مايكل: ما بكككك يا فادي ما الذي حصل؟!!!!؟؟ 

فادي: لنهربببب.... هيا... هنننالك من ناداااانييي... 

فرح: اهدأ ماذا تقول اهدأ كي نفهم. 

حاول التقاط انفاسه ثم قال لهم ما سمع. فضحك الحميع ثم قال مايكل

مايكل: انت موسوس من الاكاذيب من البداية و ما سمعت مجرد خيال و سأذهب معك لابرهن لك انني على حق. 

افعلا ذهبوا جميعا مع فادي واتبعوا  مصدر الصوت ليكتشفو ان كل شيئ طبيعي و لم يسمعو اي صوت.. اقتنع فادي انه تخيل الصوت... 

حل الظلام و لم يكن هناك مصدر ضوء سوى القمر و شعلة النار المجتمعين حولها و صوت الضحك و الفرح و سردد القصص مع بعضهم، لكن من دون اي سابق انذار و بلمح البصر يضرب مايكل بعصا على ضهره تكاد ان تبكيه من قوتها و يصرخ و يقع مستلقيا على الارض، فهلعو جميعا و ركضو على مايكل و لكن قام و قال:

مايكل بغضب: من فعل هذا ما الذي يحصل ليف اين انت يا جبان. 

سارة: انتطر قليلا يا مايكل مع من تتكلم نحن لانرى شيئ و لا نعرف ما الذي حصل.. 

فادي: لقد قلت لكم ليست خرافات و الصوت الذي سمعته اليوم حقيقي! نحن في خطر نحن في خطر 

هم الرعب على الكل و فرح هلعت بالبكاء و تصرخ: اريد العودة الى المنزل. 

مايكل: هدوء يا شباب لكي نفهم ما حصل ما الذي سنفعله. 

سارة:هذا شيئ مخيف جدا لكن نحن الان سوياً علينا ان نهدأ و نفكر بالذي سنفعله. 

و هم منهمكون بلأحاديث و الجدلات يصرخ صوت تسمعه الغابة كلها و مباشرة يسمعون اصدقائنا اصوات ارجل من حولهم و كأنهم يركضون حواهم لكنهم لا يرونهم الظلام الدامس و خفة ضوء القمر بين الاشجار و هذا ما كاد ان يوقف قلب فادي من الخوف ما دعاه الى الركض داخل الغابة بمفرده و بسرعة كبيرة. 

مايكل بصراخ: تعاللللل الى هنا مع بعضنا نبقى آمنينننن!!!! 

و لكن لم يرد عليه و اختفى داخل الغابة و بعد ثوان معدودة يسمعو صوت فادي يصرخ و يقول : النجدةةةةةة....!!!! 

و هنا ركضو جميعا بإتجاه الصوت بسرعة كبيرة ليلتقو بفادي ملقى على الارض و دون اي حركة.... 

مايكل: فادييي!!! اجبنيييي كل هذا ذنبي انا صاحب الفكرة اجبني و اعدك انها آخر رحلة. 

فضحك فادي ضحكتا طويلة حتى الضحك الهستيري فقالت فرح: فادي هل الخوف اصابك بلجنون لماذا تضحك؟ 

فقام فادي و قال: اصدقتم كل هذا الذي حدث (يصرخ قائلا) شباب خلصنا تمثيل. 

و هنا يخرج عدة شباب اصدقائهم بلثانوبة يضحكون و علامة الدهشة على و جوه مايكل و سارة و فرح فقال مايكل بغضب شديد

مايكل: هل انتى جادددد؟ كل هذا تمثيل الفتيات كادت ان يموتون من الخوف و انا تلقيت ضربة كانت انت تكرسحني ما بك؟؟؟؟ 

و هجم اليه مايكل كي يضربه على مزحه الثقيل هذا لاكن قام برده اصدقائه و بعد ان هدئهم فادي و كان قد حسى بلذنب ذهبو جميعا الى المخيم و قال فادي

فادي: لقد اتتني هذه الفكرة بعد طرحك للرحلة كي نعيش تجربة الافلام المرعبة لاكن لم اتصور انها قد تكون مخبفة لهذه الدرجة لذا ارجو ان تقبلو اعتذاري. 

سارة: لقد كانت مزحة تكاد ان توقف قلبي. 

فرح : حين اعود الى المزل سأقتلك ( مع ابتسامة) 

فادي: ارجو ان تسامحني يا مايكل على الضربة لاكن قلت لهم ان لا تكون قوية و شكرا على لهفتك علي لم اكن اعرف انك تحبني لذه الدرجة ارجو ان تقبل اعتذاري. 

مايكل: انت صديقي و بلطبع لن اقبل ان يحصل لك مكروه لاكن مزحتك كانت ثقيلة جدا و مع ذالك سأسامحك لاننا لن ننسى هذه الليلة مدى الحياة. 

و في حلول الصباح عادو الى منازلهم ابطالنا و بجعبتهم قصة لاهاليهم و مغامرة ليروها عن سلبت المزح الثقيل و ان نعرف ان المزح و المقالب يصحكون لاكن لا تتمادة بلمقلب. 

___________________________________________

هذه قصتنا لليوم ارجو ان تكون قد استمتعتم و ان لاحظت تعليقات و دعم على القصة سروي لكم المزيد في جعبتنا الكثير. 

شكرا


هل اعجبك الموضوع :